بحارة القطيف

نرحب بكم اعضائنا وزوارنا الكرام ونتمنى لكم حسن الاقامه والابحار معنا في بحارة القطيف ونتطلع لمساهماتكم المفيده
بحارة القطيف

منتدى بحارة القطيف مخصص للصيد البحري والشئون البحريه

مرحبا بكم في بحارة القطيف

مرحبأ بكم في بحارة القطيف 

صور للقطيف قديمأ
حمام ابولوزه

    تجريف 22 ألف مـتر واغتيـال 1000 شجـرة منجروف في «الرويس»

    شاطر
    avatar
    النوخده

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 18/09/2010

    تجريف 22 ألف مـتر واغتيـال 1000 شجـرة منجروف في «الرويس»

    مُساهمة  النوخده في الإثنين نوفمبر 08, 2010 8:49 pm

    تجريف 22 ألف مـتر واغتيـال 1000 شجـرة منجروف في «الرويس»

    لم تكاد جمعية الصيادين تلتقط أنفاسها بعد محاولاتها الإسهام فى حل وفك أزمة اسعار الديزل، ثم جهود التوفيق والمتابعة بقضية الصيادين المحتجزين في قطر، حتى عادت بسرعة لمشكلتها الجوهرية والرئيسية
    وهي الردم والتجريف الذي أجهز على البيئة البحرية ويهدد بالقضاء على الثروة السمكية بعد أن تأثرت به سواحل المنطقة الشرقية بوجه عام في أماكن عديدة، وذلك بعد ان فوجئ أعضاء الجمعية بالردم الجاري شرق مدينة صفوى على الساحل والذي امتد بطول300 متر من الساحل وقضى على العشرات من اشجار المانجروف وتحديداً في مشروع طريق صفوى - رأس تنورة البالغ طوله 16 كيلو متراً والذي توقف 16 شهراً لإعادة إستراتيجيته وخططه في الجزء الشرقي منه وبالتحديد عند بدء أول نقطة ماء في البحر وشجرة القرم أو المنجروف والتي اعتبرتها الجمعية خطاً أحمر لا يجب إغفاله أو تهميشه وتجاهله أدت لاقتياد أحد أعضاء جمعية الصيادين ومسئول من الشركة المنفذة للطريق بواسطة 3 دوريات أمن الى شرطة مركز صفوى بعد خلاف وقع بينهما بسبب التجريف الذي طال البيئة البحرية.

    جسر معلق
    وأوضح نائب رئيس جمعية الصيادين جعفر أحمد الصفواني أن الجمعية طالما طالبت بإنشاء جسر معلق من الساحل للساحل للحفاظ على البيئة لعمل الطريق الممتد بين صفوى ومحافظة رأس تنورة .. وعندما بدأ العمل فى هذا الطريق المهم للمنطقة والحيوي الذي ينشده الجميع منذ ما يقارب عامين والذي نعارضه بسبب طريقة تنفيذه فقط حيث يعتبر تنفيذه في السابق قتلاً للبيئة والجمعية طالبت في بادئ الأمر بإنشاء جسر معلق بدون دعائم من الساحل للساحل وتكون هناك ركائز كل 1000متر بما يضمن عدم المساس بالبيئة وبقاءها سليمة اضافة لأنه سيكون منظراً حضارياً للمنطقة باعتباره الجسر الأول فيها بهذه الكيفية.

    تبديل مسار
    وأكد الصفواني ان جمعية صيادي الأسماك بالشرقية طالبت المسئولين بتبديل مسار الطريق حيث خصص له في السابق 277 مليون ريال قبل التعديل وفعلاً توقف المشروع 16 شهراً ليعود العمل بعد اختيار أحد التصميمين المطروحين على إدارة الطرق أولهما انشاء جسر معلق بركائز يبدأ من الساحل من مدينة صفوى يرتفع تدريجياً بطول 2000 متر، وفي أعلى ارتفاع له يكون 25 متراً عن أعلى مد واستكمال ذلك عند الوصول لمحافظة رأس تنورة بطول 1300 متر المدفون وتكون هناك 9 فتحات بين الواحدة والأخرى 90 متراً تقريباً وتكون بعرض 25 متراً، وترتفع الفتحة من سطح البحر كأعلى نقطة 15 متراً من أعلى نقطة مد، وهذا يعتبر الحل المناسب في الاقتراحين للحفاظ على البيئة الغنية في هذا الجزء من البحر وهذا ما تطلبه الجمعية بعد اقتراحها الأولي وتود تنفيذه عما تم اختياره والذي يود تنفيذه في الوقت الحاضر.

    ساحل صفوى
    واضاف الصفواني إن الاقتراح الثاني هو ما سينفذ ونحن نحذر منه بسبب اضراره على البيئة البحرية لأنه سيقضي على بعض الكائنات خلال العمل بجهة رأس تنورة، اضافة للتغيّرات التي ستطرأ على ساحل صفوى لوجود أشجار القرم بكثافة كبيرة وسيكون جسراً بطول 1300 متر يتخلله 15 فتحة بين كل فتحة 90 متراً تقريباً بعرض 25 متراً، ثم يأتي ردم من آخر فتحة بطول 50 متراً، ثم يأتي الجسر المعلق والذي يبلغ طوله 700 متر وهذا المقترح وافقت عليه إدارة الطرق ولكن سوف يضرّ بالبيئة البحرية في الخليج الذي يفصل ما بين صفوى ورأس تنورة.
    وبيّن الصفواني أن المشروع في الوقت الحالي يكلف أكثر من 550 مليون ريال، وشكر الصفواني "اليوم" على تغطيتها قضية الطريق والتصدّي لمخالفات الردم الجائر وهو ما اسهم مع مخاطبات الجمعية للمسئولين فى تغيير مسار الطريق عما كان عليه في السابق والذي يعتبر افضل بكثير عما كان عليه، معتبرا "اليوم" شريكاً حقيقياً في الإنجاز.

    لجنة رباعية
    وأكد عضو جمعية الصيادين داوود سلمان آل إسعيد عدم وجود موافقة من اللجنة الرباعية وهو ما يوجب توقف العمل وقال: خاطبنا الثروة السمكية وأخبرنا مسؤولوها بعد الموافقة او حتى علمهم بالعمل، كما تأكدنا من الأرصاد وحماية البيئة أيضاً، وهاتان اللجنتان ضمن اللجنة الرباعية اضافة للأمانة وسلاح الحدود.
    وقال آل إسعيد ان الجمعية حاولت إيقاف الردم والعمل في الجهة الشرقية من المشروع عند ساحل صفوى لحين توضيح الأمر والذي على إثره جاءت دوريات الأمن والشرطة للموقع واتفقنا مع الشركة المنفذة على التوقف عن العمل وردم وتجريف شجر المانجروف هذه الأيام حتى نقوم بالاتصال بالجهات المسئولة اليوم وغداً للوصول لحل نهائي للمشكلة.

    تدمير البيئة
    وأكد عضو الجمعية داوود آل إسعيد أن مقاول الطريق دمّر البيئة لعدم معرفته بأهمية هذه الاشجار التي تعتبر الرحم والحاضن للبيئة البحرية فقد تعمّق بطول 300 متر من بداية الساحل وبعرض 75 متراً تقريباً أي قضى على مساحة 22500 متر مربع مما أدى لقتل أكثر من 1000 شجرة "قرم" ما بين صغيرة أو كبيرة بهذا الإجراء وهذا مرفوض تماماً ونحن طالما طالبنا بعمل جسر معلق من بداية صفوى نظراً لوجود أشجار القرم بكثرة في هذه المنطقة التي تسمى "بالرويس" وتمتد بطول 1 كيلو و600 متر تقريباً وتعد من أغنى المناطق بالأسماك بسبب وجود مواسير "بيبات" أرامكو حيث يمنع الصيد أو الاقتراب هنا، مما يجعل الأسماك في مأمن وتلقي ببيضها في هذه الشجيرات المتواجدة هنا، كما أنها قريبة من المياه العميقة "الخور" مما جعل الأسماك تقرّب بين المياه الضحلة "الساحل" والمياه العميقة "الخور" وجميع الأسماك والروبيان تتواجد فيها والتي ستخلو منها خلال الاعوام المقبلة بسبب القضاء على البيئة البحرية وبالتالي هجرة الأسماك.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 3:56 pm